سبعة مراكز مراقبة جديدة للجمارك لتعزيز مكافحة التهريب بالطارف

و في كلمته التي ألقاها بمناسبة إحياء اليوم العالمي للجمارك نظم هذه
السنة تحت شعار ” تواصل: تبادل المعلومات من أجل تعاون أفضل” أبرز بودربالة
أهمية هذه المراكز في مجال ” تعزيز الأمن عبر الحدود الجزائرية حيث نجح أفراد الجمارك
سنة 2013 في وضع أيديهم على 63 طنا من المخدرات من مجموع 200 طن حجزتها
مختلف المصالح الأمنية.”

و بعد أن سلط الضوء على أهداف قانون الجمارك الجديد الذي استكملت صياغته
أكد على أهمية هذا المشروع المرتقب في سنة 2014 في إطار “تحديث هذا السلك”.

و يهدف هذا المشروع بالخصوص حسب ما أكده على ” تحسين نوعية الخدمات الجمركية
من خلال بالأساس التسهيلات الممنوحة للمتعاملين الاقتصاديين المعتمدين.”

و أشار المدير العام للجمارك في هذا السياق إلى ” الأهمية التي توليها
الدولة لهذا القطاع (الجمارك) بالنظر إلى أهميته في حماية الاقتصاد الوطني.”

و أفاد أيضا بأن 9 آلاف عون جديد قد تعززت بهم صفوف سلك الجمارك الذي يضم
حاليا 21 الف عنصر”منتشرين عبر البلاد خاصة بالمناطق التي تشهد نشاطا كبيرا للتهريب.”

و كان بودربالة الذي ذكر بأن “ما بين 5 آلاف إلى 7 آلاف قد تلقوا
تكوينا لتحسين المستوى” سنة 2013 قد زار قبل ذلك دار الشباب أحمد بتشين بالطارف
و معرضا يبرز مختلف المهام التي يقوم بها هذا السلك النظامي و كذا العتاد و الوسائل
و التجهيزات المتطورة و الحديثة التي يستعملها في نشاطاته.

و حضر المدير العام للجمارك برفقة والي الطارف محمد لبقة عرض شريط
وثائقي خصص للمتعاملين الاقتصاديين المعتمدين قبل أن يشرف على حفل تم خلاله تكريم
12 جمركيا.

و يتضمن برنامج زيارة المدير العام للجمارك لولاية الطارف بعد ظهر اليوم
تفقد أشغال إنجاز المقر الفرعي الجديد للجمارك و مرقد للعزاب هذا السلك بالطارف
و الذي من المرتقب تسليمه في مارس 2014 قبل وضع حجر الأساس لمركز الملاحظة بوادي
جنان (العيون).

كما سيعاين مركز العيون (مصلحة المسافرين و التجارة) و كذا تفقد المركز الحدودي لأم الطبول.