ضرورة العمل سوية لتنويع الاقتصاد الوطني (أرباب العمل)

الجزائر- أكد أرباب العمل يوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة على أهمية العمل سوية من اجل تنويع الاقتصاد الوطني في ظرف يتميز بانخفاض أسعار النفط، و ذلك خلال لقاء جمع رئيس منتدى رؤساء المؤسسات علي حداد مع أهم منظمات أرباب العمل.

و أوضح بيان لمنتدى رؤساء المؤسسات أن السيد علي حداد و رؤساء عشرة منظمات أكدوا على “دورهم المحوري” في بناء اقتصاد اقل اعتمادا على المحروقات بالتشاور مع الحكومة.

و أضاف المصدر أن اللقاء بين رئيس منتدى رؤساء المؤسسات و رؤساء منظمات أرباب عمل أخرى قد تمحور حول الظرف الاقتصادي للبلاد و مناخ الأعمال.

كما تمت الإشارة إلى أن منظمات أرباب العمل “لا يمكنها تحقيق هذا الهدف المتمثل في التنويع الهيكلي للموارد و تمويل الاقتصاد الوطني و الخروج نهائيا من التبعية للموارد الطبيعية إلا من خلال العمل سوية و ضمان توحيد جهود الحكومة مع أرباب العمل من اجل توفير شروط ثقة المنتجين و المستثمرين الوطنيين”.

في هذا الصدد، أعرب  حداد عن استعداد منتدى رؤساء المؤسسات “للعمل بالتعاون الوثيق مع جميع منظمات أرباب العمل و الشريك الاجتماعي و السلطات العمومية من اجل رفع التحدي”.

أما رؤساء المؤسسات فقد أكدوا بالمناسبة على ضرورة إجراء مزيد من المشاورات بين منظمات أرباب العمل “حتى نحدد سوية شروط ضمان استقرار الاقتصاد الوطني و نموه بشكل دائم و الخروج من وضعية التبعية الخارجية و تقديم اقتراحات مشتركة”.

و قد شارك في هذا اللقاء كل من رئيس الفدرالية العامة لأرباب العمل الجزائريين حبيب يوسفي و رئيس الاتحاد الوطني للمقاولين العموميين مصطفى مرزوق و رئيس الكنفدرالية الجزائرية لأرباب العمل بوعلام مراكش و رئيس الكنفدرالية الوطنية لأرباب العمل الجزائريين محمد سعيد نايت عبد العزيز و رئيس كنفدرالية أرباب العمل الجزائريين عبد المجيد دنوني.

كما حضر هذا الاجتماع رئيس كنفدرالية الصناعيين والمتعاملين الجزائريين عبد العزيز مهني و رئيس نادي المقاولين و الصناعيين بمتيجة كمال مولا و رئيس الجمعية العامة للمقاولين الجزائريين مولود خلوفي و رئيس الاتحاد الوطني للصناعيين عبد الوهاب رحيم.