عرض مخطط لتهيئة المباني القديمة بسكيكدة نهاية فيفري المقبل (وزير)

و خلال اجتماع خصص لاعادة تهيئة المباني القديمة بسكيكدة أمر السيد تبون مسؤولي الهيئة الوطنية للمراقبة التقنية للمباني باعداد تشخيص مدقق حول وضعية شارع ديدوش مراد المعروف بحي الاقواس قصد عرضه في نهاية فيفري القادم.

كما أوضح الوزير خلال هذا الاجتماع قائلا ” على اساس هذه الدراسة العلمية التي سيتم اعدادها باستعمال أجهزة خبرة مبتكرة سنقوم بتحديد الحلول الواجب اتخاذها على جناح السرعة باشراك الخبراء و المجتمع المدني”.

و كان الوزير الاول عبد المالك سلال قد أكد خلال زيارة العمل التي قام بها السبت الماضي الى مدينة سكيكدة على ضرورة ايجاد حل “عاجل و تشاركي و نهائي” لمشكل المباني القديمة التي بلغت درجة متقدمة من القدم بوسط عاصمة هذه الولاية.

كما أردف السيد تبون أنه ” سيتم انشاء فرقة متعددة الاختصاصات قريبا لانجاز هذه الدراسة باستعمال التكنولوجيات الأكثر حداثة في هذا المجال” مشيرا الى امكانية انشاء وكالة وطنية ذات خبرة عالية تكون قادرة على التكفل بالمباني القديمة على مستوى التراب الوطني.

في هذا الشأن ركز الوزير على ضرورة الاستفادة من خبرة و تجربة مكاتب الدراسات الأجنبية المختصة في مجال اعادة تهيئة المباني القديمة.

و يعتبر شارع ديدوش مراد الشارع الرئيسي بوسط مدينة سكيكدة حيث يقع عند نهاية الحي الايطالي و هو حي شعبي ذي كثافة سكانية بني في سنة 1890 .

و تعود الوضعية المتدهورة لمبانيه و سكناته اساسا الى ظاهرة تسرب المياه حيث أنه تم انشاء مدينة سكيكدة فوق حوض يتميز بمنحدرات تصب في شارع ديدوش مراد.

كما أكد السيد تبون قائلا ” من الضروري اعادة تهيئة هذا الموقع التاريخي في أقرب الآجال بغية الحفاز على طابعه الثقافي و الهندسي”.