يوم دراسي بعنوان قانون المالية التكميلي 2015 واليات تشجيع الاستثمار


نظمت غرفة التجارة والصناعة أولاد نايل يوما دراسيا بعنوان قانون المالية التكميلي 2015 واليات تشجيع الاستثمار يوم الخميس 10 سبتمبر 2015 بقاعة الديوان الوطني للسياحة والثقافة (سينما الكواكب سابقا).

هذا اللقاء كان تحت الرعاية السامية للسيد والي ولاية الجلفة بحضور كل من مدير و رئيس الغرفة التجارية وكذا السادة :

  • المدير الجهوي لبنك التنمية المحلية BDL
  • المدير الولائي للضرائب
  • مدير املاك الدولة
  • مدير الصناعة بالولاية

حيث عرف اللقاء حضورا مميزا للمتعاملين الاقتصاديين بالولاية وكذا مدعوون من فئات أخرى للتعرف على أهم التدابير التي جاء بها قانون المالية التكميلي لسنة 2015 حيث تمحورت هذه التدابير التي جاء بها القانون حول مراجعة نسب بعض الضرائب و ترشيد النفقات العمومية لتقليص عجز الميزانية و تطهير الاقتصاد الموازي من خلال فرض ضريبة جزافية على حائزي رؤوس الاموال قصد دفعهم على تحويل اموالهم من السوق الموازية الى البنوك.
و على الصعيد الجبائي  تم مراجعة نسبة الضريبة على ارباح الشركات- التي تم نوحيدها في اطار قانون المالية الاولي ل2015 عند نسبة 23 بالمئة- لجعلها تتراوح بين 19 بالمئة و 26 بالمئة حسب نوع النشاط.
و هكذا فان معدل هذه الضريبة حدد ب19 بالمئة بالنسبة للمؤسسات الانتاجية و  23 بالمئة بالنسبة لقطاعات البناء و الاشغال و العمومية و الري و السياحة و 26 بالمئة بالنسبة لباقي النشاطات كالاستيراد و البيع على الحالة.

و تضاف هذه التدابير لاجراءات اخرى تضمنها القانون قصد تحيين نسب الجباية العادية و تشجيع الانتاج الوطني  حسب بيان لمجلس الوزراء.
و عرفت نسبة الرسم على النشاط المهني بدورها مراجعة اذ تم تخفيضها من 2 بالمئة حاليا الى 1 بالمئة بالنسبة للنشاطات المنتجة و الى 5ر1 بالمئة بالنسبة لقطاع  البناء و الاشغال و العمومية و الري.
بالمقابل تم رفع هذا الرسم على نشاطات نقل المحروقات عبر القنوات الى 3 بالمئة فيما تم الابقاء عليه ثابتا بالنسبة لباقي القطاعات.
من جهة اخرى تضمن القانون تخفيضات و اعفاءات من الرسوم الجمركية المطبقة على مدخلات بعض المنتجات الفولاذية و قضبان الالمنيوم و على المواد الدسمة النباتية لاو هذا قصد دعم الانتاج الوطني.

===ترشيد النفقات و تحسين مردودية التحصيل الجبائي======

كما يتوقع قانون المالية التكميلي ل2015-الذي ياتي في ظرف يميزه تراجع اسعار النفط العالمية- نموا خارج المحروقات ب1ر5 بالمئة (مقابل 25ر4 بالمئة في قانون المالية الاولي ) و تضخما ب4 بالمئة (مقابل 3 بالمئة).
كما تم اعداد القانون على اساس سعر مرجعي لبرميل النفط ب37 دولار فيما يخص حساب الميزانية و ب60 دولار بالنسبة لسعر السوق.
اما فيما يتعلق بمداخيل صادرات النفط  يتوقع القانون ان تبلغ 34 مليار دولار (مقابل 68 مليار دولار خلال 2014 ) في حين يتوقع ان تقدر قيمة الواردات ب 3ر57 مليار دولار (مقابل 44ر65 مليار دولار في قانون المالية الاولي و 60 مليار دولار سنة 2014 )  حسب بيان المجلس.
و بخصوص ايرادات الميزانية فتوقع القانون ان تصل  الى 4.953 مليار دج   بارتفاع قدره 4ر242 مليار دج مقارنة بتوقعات قانون المالية الأولي.
و يرجع ارتفاع القيمة هذا الى التحسن في تحصيل الضرائب و الى تكثيف المدفوعات القادمة من الفوائض المالية لوكالة تثمين المحروقات (النفط) و وسلطة ضبط البريد و الإتصالات السلكية و اللاسلكية  حسب البيان.
و  فيما يتعلق بنفقات الميزانية فيتوقع قانون الميزانية التكميلي أن تعادل 7.588 مليار دج مقابل 7.692 دج في قانون المالية التكميلي 2015.
و أوضح ذات المصدر أن هذا “الترشيد بقيمة 104 مليار دج سينتج عن إعادة رهيكلة  القروض في ميزانية التسيير دون أن يحدث ذلك تأثيرا على السير الحسن للخدمة العمومية”.
و بهذا سيتم تقليص العجز العام للخزينة ب 647 مليار دج مقارنة بتوقعات bقانون المالية 2015.

== آليات لتشجيع الاستثمار==

و من جهة أخرى يحوي قانون المالية التكميلي لسنة 2015 تدابير جديدة لتشجيع الاستثمار لاسيما خفض الودائع لدى الموثقين على عقود الشركات و العقود الأخرى المتعلقة bبالاستثمار.
و يتضمن نفس النص تبسيط إجراءات إنشاء المؤسسات و الحصول على العقار الصناعي bمن خلال الشباك الموحد على المستوى المحلي عوض لجنة المساعدة و ترقية الاستثمار bو ضبط العقار “كالبيراف”.
و في ذات الإطار أقر قانون المالية التكميلي 2015 إعفاء العمليات المتعلقة بالقروض العقارية من الرسم على القيمة المضافة على المدى المتوسط و البعيد.
كما من المقرر تطبيق غرامة على المستفيدين من أراضي ذات طابع صناعي و bالتي لم يتم استغلالها بعد ثلاث سنوات من منحها.
و ترمي مجمل هذه الإجراءات إلى ترقية النمو و إنتاج السلع و الخدمات.
و من جهة أخرى أدرج قانون المالية التكميلي لسنة 2015 أحكاما لتحسين المالية المحلية لاسيما من خلال إيرادات تعويضية لخفض نسبة الرسم على النشاطات المهنية لصالح نشاطات الإنتاج و كذا ترخيص منح إعانات لميزانية الولاية من طرف البلديات التي تتوفر على موارد مالية هامة.
و يتضمن النص أيضا إنشاء صندوق للضمان و التضامن للجماعات المحلية لامتصاص أموال الضمان و التضامن للجماعات المحلية.
و أخيرا يدرج قانون المالية التكميلي أحكاما موجهة لتطهير الاقتصاد من النشاطات غير القانونية من خلال تحفيزات لتسوية وضعية المستخدمين و الحرفيين  في مجال الضمان الإجتماعي وللمطابقة الجبائية الإرادية للأشخاص الماديين غيرالمتورطين في عمليات تبييض الأموال أو تمويل الإرهاب ليتسنى لهم تحويل أموالهم من القنوات غير القانونية إلى قنوات البنوك مقابل دفع رسم جزافي.
و في تعليقه على النص المصادق عليه أشار رئيس الجمهورية إلى أنه على الرغم من الوضع الناجم عن الانخفاض الكبير لأسعار النفط فان الجزائر “تعتزم مواصلة تنفيذ برنامجها التنموي الخماسي من خلال تبني سياسة تنموية خصص لها هذه السنة أزيد من 2.600 مليار دج (+26 مليار دولار)”.